روائع مختارة | قطوف إيمانية | الرقائق (قوت القلوب) | السنة الجديدة وقرارات التغيير

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > الرقائق (قوت القلوب) > السنة الجديدة وقرارات التغيير


  السنة الجديدة وقرارات التغيير
     عدد مرات المشاهدة: 1579        عدد مرات الإرسال: 0

قالت لأمها بعد أن أغلقا بلطف صفحة نقاش شبه هادئ:

ـ أمي.. سأكون إنسانة أخرى.. وسترين مني التغيير.. فقط إنتظري العام الجديد، ومع البداية تكون البداية.

= أجابت الأم: سنرى!!

وفي مكان آخر.. يقول الابن:

أبي.. لم يعد يفصلنا عن العام الجديد سوى أيام معدودات.. أعدك بإذن الله أن أكون شخصاً جديداً مع العام الجديد.. ولن ترى مني إلا ما يسرك وهذه قبلة أطبعها على رأسك.. أطرق الأب رأسه.. طبع الابن قبلته.

وزوجة تقول لزوجها: لنبدأ صفحة جديدة مع السنة الجديدة.

وزوج يخاطب زوجته: السنة الجديدة على الأبواب، فهلم بنا نغير.

هذه الأيام.. مواقف عديدة.. وأحاديث متفرقة الله أعلم بمكانها وزمانها تدور بين أشخاص وأشخاص داخل نطاق الأسرة، محورها الرئيس.. مع السنة الجديدة سيكون التغيير.

إن الإنطلاق من نقطة ثابتة محددة يعني الإنطلاق الواضح الأدعى للنجاح والأقرب -في كثير من الأحيان- لتحقيق الأهداف.

وبداية العام نقطة محددة واضحة -ولا يختلف اثنان- للبداية الصادقة والتغيير الجاد.

ولسنا دعاة تسويف ولا تأجيل.. ولكن نقطة التغيير وافقت زمناً محدداً فلماذا لا نستغل الموقف؟

وجدير بنا أن نشير إلى أننا عندما نتكلم عن التغيير فإننا بذلك لا نعني فقط الإنتقال من واقع سيء إلى واقع ممتاز، وإنما يمكن للتغيير أن يكون إنتقالاً من واقع حسن إلى واقع أحسن منه، وفي هذه الحالة يحق لنا أن نستخدم مصطلحاً آخر ألا وهو التطوير.

وعند حديثنا عن الأسرة وما يتعلق بها فإننا نجد أن هناك ثمة أشياء تحتاج إلى تغيير أو تطوير أو إعادة نظر، وليس عيباً.

فالسنة الجديدة فرصة لمراجعة العلاقات مع الخالق جل وعز، فأداء الصلوات في أوقاتها ومع الجماعة بالنسبة للرجل وغيرها من الواجبات، والصوم والصدقة والذكر والنوافل والعبادات بشكل عام مجال خصب لمحاسبة النفس والخوض في أحوالها، فإن كانت الأحوال لا تسر، فها هي نقطة الإنطلاقة قد حانت.

وإن كانت الأحوال على خير، فالتطوير مطلب، والإنتقال إلى حال أفضل له أثره في الدنيا قبل الآخرة.

والسنة الجديدة فرصة مواتية لتطور الأسرة نفسها من خلال تنظيم برنامج عملي يبدأ ببداية السنة وينتهي بنهايتها، ومن البرامج العملية السنوية التي يمكن للأسرة أن تبدأها مع بداية العام الجديد برنامج حفظ لكتاب الله عز وجل، فتكون بداية الحفظ مع بداية العام، وتوضع الخطة على أن يُختم كتاب الله حفظاً مع نهاية العام، وكم من أسرة جادة خططت فنجحت.. وقررت فحفظت خلال عام واحد.

وقس على برنامج حفظ القرآن برامج أخرى سنوية يمكن للأسرة أن تنظمها وأن تقوم بها.

وأيضاً، السنة الجديدة فرصة لمراجعة العلاقات بين أفراد الأسرة، بين الزوج وزوجته، والأب وأبنائه، والأم وبناتها، وبين الأبناء فيما بينهم.

فما من فرد معصوم عن الخطأ، وأخطاء التعامل واردة -ولا شك- داخل محيط الأسرة، ولكن الحاذق الكيّس من راجع أخطاءه مع أفراد أسرته فإستفاد منها، وغيّر ما يحتاج إلى تغيير، وإعتذر عما سلف ومضى، وإنطلق محلقاً بجناحين جديدين في سماء السنة الجديدة.

وكذلك، فإن السنة الجديدة فرصة لتغيير بعض العادات السيئة التي تعاني منها الأسرة، خذ على سبيل المثال: عدم تنظيم أوقات النوم، تغيّر مواعيد وجبات الأكل وعدم الثبات على مواعيد معينة، وغير ذلك.

أخي القارئ.. أختي القارئة..

أنت وحدك تعلم ما هي الأشياء التي يمكن أن تغير أو تطور داخل أسرتك، ولذلك فأنت الوحيد القادر على تحديدها ومن ثم التعامل معها، ولو جلسنا لنعدد ما يمكننا تغييره أو تطويره داخل الأسرة لطال بنا المقام.. وطلع علينا الصباح!!

ولذلك فإني أفسح الطريق لك، وألقي ببقية من حمل على كاهلك لإستكشاف مواضع الخلل لتسدها، ومواطن العيب لتصلحها، ومظان النقص لتكملها، فانطلق محفوظاً برعاية الله..

¤ وأخيراً..

فن إتخاذ القرارات فن لا يجيده كل من إدعاه، وقرارات التغيير والتطوير-خاصة داخل محيط الأسرة، قرارات ينبغي لها أن تكون جادة صادقة محكمة الصياغة معروفة الهدف.

والمضي قدماً في الثبات على القرار كفيل بإذن الله بتحقيق المطلوب.

نسأل الله التوفيق في السنة الجديدة وفي كل سنة..

نسيت أن أقول لكم: إن السنة الجديدة أيضاً فرصة لمعرفة ما إذا كنا أصحاب قرارات جادة في التغيير والتطوير أم لا!!

الكاتب: بسام محمد الفصام.

المصدر: موقع المختار الإسلامي.