روائع مختارة | قطوف إيمانية | أخلاق وآداب | المراهقة...والصداقة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > أخلاق وآداب > المراهقة...والصداقة


  المراهقة...والصداقة
     عدد مرات المشاهدة: 1169        عدد مرات الإرسال: 0

الصداقة هي الكنز الخافي الذي عز وندر وجوده في هذا الزمان، فكما يقولون من المستحيلات الأربع -الخل الوفي- ويقول أرسطو عندما سئل عن الصديق: إنسان هو أنت.. إلا أنه بالشخص غيرك.

والصداقة ليست كالزمالة، فالزمالة تعني إشتراك أكثر من شخص في ظروف مشتركة معينة كالدراسة، أو العمل، وتقل تلك الزمالة أو تختفي إذا تغيرت أو إنتهت تلك الظروف.

على عكس منها هي الصداقة، فالصداقة تعني وجود علاقة قوية بين أكثر من شخص يجمعهم رابط فكري ووجداني واحد، ونوع من الثقة المتبادلة والتفاهم والإنفتاح، ويقول البعض بأن تميز كلا من الصديقين عن الآخر بصفات معينة، تجعل منهما نصفين يكمل كل منهما الآخر، مما يزيد من أواصر تلك الصداقة ويدعمها ولا يفرقها.

وكما قال علماء الإجتماع بأن الإنسان كائن إجتماعي يبحث عن العلاقات، فالصداقة مهمة جدًا في حياة أي إنسان، فأي منا يريد أن يشعر بأنه مرغوب فيه مجتمعيًا، وأنه موجود في جماعة إنسانية تقدره، وتقدر فكره وجهده.

لا تلعب الصداقة دورًا هامًا في الثلاث سنوات الأولى من حياة الفرد بإعتباره يبقى متعلقاً بأمه وأبيه والعائلة، وبعد ذلك يتجه لتكوين جماعة رفاق اللعب، والصداقات التي تتكون في مرحلة الطفولة تنفصل لأتفه الأسباب حيث أن صديق الطفولة لا يخرج عن كونه رفيقاً من رفاق اللعب.

ثم تأتي مرحلة المراهقة معلنة عن هبوب رياح المشاعر، ومنذرة بعاصفة من الأحاسيس المرهفة، لذا يلجأ المراهق إلى الصديق ليجد فيه الملاذ وجزيرة السكينة التي يبحث عنها تائهًا.

¤ وتتميز الصداقة في مرحلة المراهقة بعدة مميزات أهمها:

= لا يسمح المراهق لأهله بالتداخل في تكوينه للصداقات أو قطعها، فالصداقة عند المراهق ركن ركين في شعوره بذاته وبإستقلاليته عن الأسرة، ونظرا لأن المراهق لا يمتلك الخبرة الكافية، وكذلك المرحلة التي يمر بها تتسم بسيطرة العواطف على العقل، فإن كثير من تلك الصداقات تنهار، ويثبت للمراهق بعد التعامل أن كثيرين من أصدقائه هؤلاء غير جديرين بتلك الصداقة، فيبدأ في التدقيق في إختياراته المستقبلية، مما يكسبه خبرات تؤهله لمرحلة نضج الصداقة.

= الصداقة في تلك المرحلة علاقة غير حقيقية، فالمراهق يبحث عن ذاته في العاطفة ويسقط إحتياجاته على من يقابله، ويبوح بأدق أسراره لصديقه لكي يبرهن له على إخلاصه وثقته فيه. على عكس الصداقة الناضجة القائمة على الفهم والثقة، فالعلاقة متبادلة، فيقف بعضنا بجانب بعض، ويحترم كل منا الآخر، ونساند بعضنا البعض في الأزمات، ولا نطّلع على الأسرار إلا في حدود ضيقة للغاية.

= تساعد الصداقة المراهق على إكتشاف نفسه، ففي البيت إحتكاكه بالآخرين محدود، على عكس جماعة الرفاق، فهم يطلبون رأيه، ويشارك في وضع الجماعة ويعملون على تنفيذها مع بعضهم البعض، مما يسهم في تكوين شخصية المراهق.

= في الصداقة يتعلم المراهق العطاء للجماعة، وكيفية التكَيف مع من يختلفون عنه في الرأي والفكر، فيقبل الآخرين كما هم، ليقبله الآخرون كما هو.

= تتميز الصداقة في مرحلة المراهقة بعدم التوازن بين إحتياج المراهق للصداقة وإحتياجه لإنماء ذاته، فمن الممكن أن يتحول المراهق إلى تابع أو إمعة لأصدقائه، فيكون بذلك متسول للصداقة، فمن الضروري أن يدرك المراهق أن الصداقة تكامل وتفاهم، وتبادل للخبرات الإجتماعية المرغوبة، مما يساعد على نمو وتطوير شخصيته.

= قد تتميز تلك المرحلة بنوع من التعلق الشديد لدى المراهق بصديق معين من نفس جنسه، ويظهر ذلك التعلق الشديد في علاقات البنات أكثر من البنين، ومن الممكن إعتبار ذلك التعلق مرحلة سوية من مراحل النمو، غير أنه توجد حالات معينة من هذا التعلق تحتاج إلى إهتمام جديّ من قبل المربين بسبب شدتها أو بسبب إستمرارها وقتاً طويلاً، لا لكونها نشاطاً غير مرغوب فيه بل لأنها تعوق نمو العلاقات الإجتماعية نمواً سوياً سليماً.

¤ مميزات صديق المراهقة:

ـ التقارب في السن: فلكل مرحلة سنية صفاتها المميزة، فلكي يستطيع المراهق أن يقضي أوقاتاً ممتعة مع أصدقائه يجب أن يتفقوا في الميول والطباع.

ـ التقارب الإجتماعي: حتى لا يتعرض المراهق لمواقف لا يستطيع فيها أن يجارى صديقه الذي يفوقه مادياً، أو تعليمياً، ويجد أن الإتصال بينهم مستحيل.

ـ التقارب الفكري والعقلي: حتى لا نجد نزاعات مستمرة بين الأصدقاء تؤدي إلى إنهاء تلك العلاقة بشكل سريع.

¤ ولكن كيف يواجه الوالدين الصداقات الغير مرغوب فيها لأبنهم المراهق؟

تثار تلك المشكلة بشكل مستمر في معظم الأسر، وهي إحدى نقاط الخلاف الحيوية بين الوالدين والمراهق، فالمراهق لا يريد لأحد أن يتدخل في تكوين صداقته ويرى بذلك انه يدعم إستقلاليته، وطبيعي أن يخشى الوالدين على إبنهم من الأصدقاء غير المرغوب فيهم وأصدقاء السوء، فذلك الصديق يسرق من الوالدين جهدهم في تربية أبنهم طوال السنوات الماضية، وكذا فصديق السوء يخدش سمعة صديقه وعائلته وأولى الناس بالتهمة من جالس أهل التهمة، ويظن بالمرء ما يظن بخليله.

ولكن ماهي الخطوات العملية للتعامل مع تلك الصداقات الغير مرغوب فيها؟

•= يجب على الوالدين التخلي عن كرسيهم العالي والنزول إلى أرض الواقع، والتعامل مع أبنائهم بأسلوب الناصح الصدوق، ويتركا أسلوب التعامل الفوقي وإصدار الأوامر والنواهي، فإذا وجد الابن من يفتح له قلبه داخل الأسرة فلن يحتاج إلى صديق غير مرغوب فيه يفضفض معه.

•= في بعض الأحيان يكون للوالدين مبررات غير منطقية في رفضهم لصداقات الأبناء، لذا يجب أن يتسم الوالدين في هذا الأمر بالموضوعية والمنطقية، ليستطيعا أن يقنعا أبناءهما بما يريداه، فإذا فشلا في ذلك فالمشكلة عندهما وليست عند الأبناء، لأنهما لم يجدا ما يقنعوهم به.

•= ينتقي الوالدين أسمى وأزكى وأنقى الوسائل عن طريق القصص والأدبيات ومختارات التراث للتعامل بين الأصدقاء ويبصرا بها أبنائهم، وفي الوقت نفسه يبنا لهم النماذج السيئة من الأصدقاء ليكونوا على بينة ووعي تام وحذر مستمر من التقرب إلى أمثالهم.

•= يجب على الوالدين أن يكونا جزءًا من مجموعة الأصدقاء، فالأم تتعرف على صديقات إبنتها، وكذلك الحال مع الأب وابنه، ويكون ذلك من خلال دعوة لحفل أو رحلة ترفيهية أو مذاكرة مشتركة.. فيتعرفا على ميول وأفكار أصدقاء أبنائهم بحيث يكون رأيهما بعد ذلك مسموعًا لدى أبنائهم، لأنهم يتحدثان عن واقع وليس مجرد إنطباعات شخصية.

أخيرا فلنحاول توفير الصحبة السليمة الصالحة لأبنائنا، لكي تتحول تلك العلاقة من مجرد صداقة إلى أخوة في الله، تعمل على إنطلاق آمن لأبنائنا نحو شخصية سوية ناضجة، بعيدًا عن مغريات هذا الزمان، فليس هناك أفضل من أخ في الله يدعو لك بالهداية وتدعو له بالرشاد، وكما قال الشاعر......

يا من أنت جزء من أجزائي!

يا من تبدو للجهال كأنك دائي!

إني أعلم أنك حتماً فيك شفائي

قل لي: هل يأتيك ندائي؟

إنك مني

أنت كأني

لست أٌرائي

أنت كأني حين شقائي

حين جهلت طريق إلهي

من عند الألف إلى الياء

حين تصورت الدنيا

حسي وغذائي وكسائي

إنك مسلم تشهد أن إلهك واحد

إنك فيها من شركائي

لكنك دوماً تطعنني من خلفي

في كعب حذائي

حين أراك تقوم بهذا

يغرقني خجلي وحيائي

ووشاة القوم إذا بانوا

تشري الطعنة في أحشائي

قل لي هل يأتيك ندائي؟

العزة عند إلهي

ليس العز دمي وبكائي

وغداً من قوَّاك يميتك

إن أنت أهملت ندائي...!

الكاتب: أ. معتز مصطفى شاهين.

المصدر: موقع المستشار.