روائع مختارة | قطوف إيمانية | التربية الإيمانية | بمَ تتحقق رحمة الله؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > التربية الإيمانية > بمَ تتحقق رحمة الله؟


  بمَ تتحقق رحمة الله؟
     عدد مرات المشاهدة: 1063        عدد مرات الإرسال: 0

قال تعالى: {مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ} [فاطر:2].

-هل تستفتح رحمة الله بالأماني والأحلام؟

-هل تطلب رحمة الله بمجرد النصوص دون عمل وأخذ بالأسباب؟

إن هذه الرحمة الواسعة التي مَن شملته سَلم ونجا وسعد، تُستفتح بطاعته سبحانه وتعالى وطاعة رسوله صلَّى الله عليه وسلَّم.

= تتحقق رحمة الله بإقام الصّلاة وإيتاء الزّكاة، والأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر، قال تعالى: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ} [التوبة:71].

= ومن أسباب رحمة الله: الإحسان إلى عباد الله، قال تعالى: {هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ} [الرحمن:60].

= الإستغفار والتوبة من أسباب رحمة الله، قال تعالى: {لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [النمل:46]

= الإسترجاع عند المصيبة، قال تعالى: {وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ*الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ*أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} [البقرة: 155-157].

= الإصلاح بين الناس، قال تعالى: {وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ} [الأنفال:1]، وقال تعالى: {لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ} [النساء:114].

= رحمة عباد الله من أسباب رحمة الله، قال صلّى الله عليه وسلّم: «من لا يَرحم لا يُرحم» رواه البخاري ومسلم ، وقال صلّى الله عليه وسلّم: «من لا يرحم النّاس، لا يرحمه الله عزّ وجل» رواه مسلم.

الكاتب: عبدالباري الثبيتي.

المصدر: شبكة مسلمات.