روائع مختارة | قطوف إيمانية | الرقائق (قوت القلوب) | راحت علينا!

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة


  راحت علينا!
     عدد مرات المشاهدة: 446        عدد مرات الإرسال: 0

لعلي لم أكن الوحيدة التي لفت انتباهها الخبر التالي الذي نشر في أكثر من قناة إخباريّة خلال الفترة الماضية...

يقول الخبر: أفادت تقارير إخباريّة -في بيرو- أنّ عجوزاً بلغت 103 أعوام من العمر تعلّمت القراءة والكتابة لتتمكّن من إرسال الخطابات لأبنائها، ولكي تطلب من رئيس الجمهوريّة -آلان جارثيا- تنفيذ وعوده الإنتخابيّة.. وقالت المرأة لجريدة يوميّة: كنّا مثل حيوانات الأرياف، نأكل وننام وعندما كبرنا إتّجهنا فقط للعمل.

هذا أحد الأخبار المدهشة التي نقرأها هنا وهناك بين الفترة والأخرى.. وهي تأكيد أنّ الإنسان قادر على العمل والتعلّم، وممارسة ما يحبّ من هوايات دون أن يقف السنّ عائقاً لذلك.

أمّا نحن في مجتمعنا المحليّ، وكما هو الحال أيضاً على إمتداد الوطن العربيّ، فنعاني ظاهرة سيّئة نتمنى أن تزول تماماً مع زيادة الإدراك والوعي ومع التقدّم الحضاريّ.

هذه الظاهرة لها جذور عميقة في تراثنا العربيّ، وهي نبذ الإنسان المتقدّم عمراً -امرأة كانت أو رجلاً- ومصادرة حقّه في التعليم والعمل وممارسة ما يحبّ من أعمال، وكأنّهم يدفعونه بذلك بشكل غير مباشر إلى الركون في زاوية، والتواري عن الأنظار، وإعتزال الآخرين، فلم يعد صالحاً لشيء سوى أن يعود إلى ربّه، وأن يجهّز كفنه إستعداداً للموت الذي سيأتيه قريبا!

هذه ظاهرة سيّئة، وكأنّما نحكم على هذا الإنسان -رجلاً كان أو امرأة- بإستعجال الموت، وقد إستسلم الكثيرون لهذه الأفكار وخاصّة بعض النساء من خلال ترديد عبارات تشير إلى الضعف والإستسلام والزهد في الحياة.. من هذه العبارات: راحت علينا، أو ما بقي في العمر أكثر ممّا مضى، أو يا الله حسن الخاتمة!!

ولو نظرنا للأمر بصورة أعمق وأكثر منطقيّة، نجد أنّ هذه العبارات ليست سوى نتاج لإعتقادات خاطئة تعشّش في أذهان الكثيرين، يتوارثونها جيلاً بعد آخر، وهي تدعو إلى الضعف والوهن والكسل.. هناك حقائق أكيدة، لكنّ أصحاب هذه الإعتقادات يتغاضون عنها، أولى هذه الحقائق: أنّ أعمارنا ليست بأيدينا فقد إختارها الله لنا.. لم يكن بأيدينا أن نكبر يوماً بعد يوم، فهذه سُنّة الحياة التي لا مفرّ منها..

ثانيهما: أنّه ليس ثمة موعد للموت، فهو مصير محتوم لجميع خلق الله، ولم يحدّد له عمر معيّن.

ثالثهما: أنّ عبادة الله مطلوبة من الجميع نساء ورجالاً منذ بلوغهم الأهليّة الكافيّة كمّا علّمنا ديننا.

وعليه، فما دمنا على وجه الأرض تدبّ الحياة في عروقنا لابد لنا من السعي لتجميل حياتنا، وللحفاظ على صحّتنا قدر الإمكان، ويكون ذلك عبر وسائل كثيرة، منها ممارسة أعمال، أو هوايات نحبّها مهما تقدّم بنا الزمن، ما المانع من ذلك وهل ثمة ما يدعو للخجل؟

وفي هذا السياق أتذكّر عبارة قرأتها لـ غادة السمّان في أحد الحوارات التي أجريت معها: كانوا يخوّفونني من سن الـ 40 بلهجة شماتة إنتقاميّة كمن ينتظر تقدّمي في السنّ لتحين لحظة الإنتقام من إنهياري المحتوم -كأنّ عمر المرأة عاهة- وفوجئت أنّني لم أزدهر يوماً عملاً وتفاؤلاً، كما حدث لي إعتباراً من تلك السنّ الجميلة بالنضج والعمق والحبّ الذي غادر مرحلة الأظافر إلى مرحلة الحنان.

حبّ الله والإيمان بأنّ على أنفسنا حقاً أن نعمل ونجاهد، فعملك أختي جهاد مادمت تراقبين الله تعالى.

قناعتك بما تعملين سبب لنجاحك، وتأكّدي أنّ من يحبطك مقتنع تماماً بقدراتك فلا تنهزمي أمام تحطيم الغير.

الكاتب: رحمة الغامدي.

المصدر: موقع رسالة المرأة.