روائع مختارة | قطوف إيمانية | الرقائق (قوت القلوب) | ظلـم ورحمـة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة


  ظلـم ورحمـة
     عدد مرات المشاهدة: 1761        عدد مرات الإرسال: 0

• غداً ألقاك.

= ذاهبة؟

• نعم، أكاد أذوب من النعاس.

= تصبحين على خير...

أختي الصغيرة الحلوة، كل يوم تتركين فراشك وتنامين على سريري، وكل يوم أحملك وأعيدك إلى مكانك! أستحق ما يجري لي، فكم نمت في كل مكان وكم أعادتني أمي لمكاني!

ـ ـ ـ ـ

بسم الله الرحمن الرحيم....

مسكينة يا ولاء! لقد أوقعناك اليوم في ورطة وألبسناك تهمة أنت بريئة منها! أحسستُ بالذنب والخجل من شرِّ نفسي، وقلتُ لهنادي أننا لابد أن نعترف للمعلمة بذنبنا، وليكن ما يكون... لكنها هداها الله ثارت وأقسمت أَلَّنْ تعرفني بعد اليوم إن أنا فعلت! يا ربي صداقتي الطويلة لهنادي أم ظلم ولاء؟ طبعاً الظلم لا يقبله أحد، وهنادي هداها الله كثيرة المقالب، ويبدو أنني ضعيفة الشخصية! كيف أتورط في الغلط والظلم؟ أخفَتْ نظارة المعلمة ورأيتُها تفعل، واتُّهمت ولاء! ما هذا الظلم؟ حتى الوكيلة عندما حققت لم تكن حكيمة ولا منطقية، فصدّقت أنها ولاء! وبكت المسكينة وأنا أتفرج! يا لقلبي الحجر!

يجب أن أفعل شيئاً، يجب!

ـ ـ ـ ـ

بسم الله الرحمن الرحيم....

لو لم تتدخل سارة ولم تمارس دور الناصح الأمين، لكنتُ تعرفت الآن إلى سامي! الشاب الوسيم الجميل! كادت الخطة تكتمل وأصل إليه وأصبح أحد إهتماماته، لكن الفيلسوفة سارة تدخلت في الوقت غير المناسب ودسّت أنفها: عيب يا رولا! فعل لا يليق ببنات الناس المحترمات، والأعظم من ذلك أنه يُغضب ربنا!

قالت لي نفسي أو قال لي شيطاني لا أدري: كل البنات على علاقة بشباب، أأكون أنا المحترمة الوحيدة؟! سأكون المغفلة الوحيدة فعلاً بين صديقاتي!

وكأنّ سارة قرأت أفكاري في تلك اللحظة، فأجابتني: بل المغفّلة مَن تكذب على أهلها وتخون الله ورسوله وترتكب المحرمات!!

هي مُحِقة، ولكن...!

ـ ـ ـ ـ

بسم الله الرحمن الرحيم....

لوحة مؤثرة لن أنساها! عينا عاملة النظافة في مدرستنا! ليس الأمر سوى بضعة دراهم ناولتها إياها! أول مرة في حياتي أرى دموعاً تتحدث وتقول كلمات شكر وترسم عرفاناً: شكراً لك رولا، شكراً لتفضلك وإحسانك، شكراً لحنانك، شكراً لإحساسك بالمساكين! لو تعلمين كم كنت في حاجة يا إبنتي، لو تعلمين أنّي بتّ الليل ساهرة أفكر من أين آتي بالمال لأشتري الدواء لزوجي المريض؟

سبحان الله! ما أحلى الرحمة! شكراً لله الرحمن الرحيم الذي مَنّ علينا بها فنرحم الضعيف والمسكين والمظلوم والمريض والجائع واليتيم، فنرضى عن أنفسنا ونقدِّرها ونحبها..

باسمك اللهم وضعتُ جنبي، وبك..

الكاتب: إيمان شراب.

المصدر: موقع منبر الداعيات.