روائع مختارة | قطوف إيمانية | أخلاق وآداب | عندما تسمحين!!!

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > أخلاق وآداب > عندما تسمحين!!!


  عندما تسمحين!!!
     عدد مرات المشاهدة: 1296        عدد مرات الإرسال: 0

* تعليق: رائع يا أخي الكريم ما كتبته ولفت نظري اسمك الجديد... رد: أنتِ الأروع بمرورك يا عزيزة.

* تعليق: مرحبا بك َ يا أخي مجددا فقد إفتقدناك... رد: وأنا أيضا بي توق شديد لكل ما ومن هو هنا.

* تعليق: جزاك الله خيرا فكرة جيدة وطرح ممتاز... رد: بورك مرورك أيتها الموقرة.

* تعليق: نرجو الله الثبات ونطلب منه أن يعيننا ويبصرنا بالحق... رد: جزيتِ خيرا على التعليق والمرور.

هي نماذج إقتطفتها من هنا وهناك، بين أخ كتب قطعة وردت عليه أخوات في منتدى مختلط لاحظن الفرق لاحظن السماح لاحظن التبسط.

لأكثر من مرة تدور العيون والأفئدة في أكثر من مكان ترصد هنات وونات من المشاركين والمشاركات قد لا يعني الكاتب أن كلمة عزيزة بها شيء ولكن هل وعى ما قد تحدث بقلوب ضعيفة قد لا تعي من إستوقفها إسم الكاتب وإهتمت بنقله بأنها سمحت له أن يناديها بالعزيزة ولربما تكون من أفضل الفضليات رب كلمة تورد مهلكا.

جميل أن نصف شخصا برقي فكره وطرحه ولكن ما علاقتك يا أختي الحبيبة باسمه ولقبه وكنيته.

الشرر يوقد في هشيم النفس الخوراء الضعيفة نارا تأكلها أو تنهش بنقائها فتحيل بها نقاطا سوداء.

نختبيء وراء أسماء إسلامية عذرا وأقول نختبيء لأنها حماية لنا لما يراها القاريء يعلم أنها لمن يرجو الحماية فلا حماية إلا بلإسلام وما فيه ولكنه لما يقرأ تلك الحروف الإسلامية الرنانة والألقاب الراقية التي كان عليها أهل السلف الصالح وتأتي لتقولي لمن تردين على موضوعه نفتقدك وإسمك جميل ولقبك نقف عنده ونتأمل عليك أن تراجعي خطوك وإتقي إتقي يا أخية فوالله ديننا لم يترك شاردة ولا واردة إلا أتى بها لتبقى هذه الأمة نقية عالية الهمة لا يأمرها الشيطان ويوسوس لها بسقطات صغيرة تتراكم تثقل الهمة وتحجب الغيث روحا ومادة...

الحزن يلف كلماتي وأنا أرى أن الإعتياد على التواجد بالمنتديات المختلطة والتبسط بين الجنسين يصبح أمرا طبيعيا وما هو كذلك.

إنه كمن يخرق الثوب الجميل بخروق لا رتق لها لو رأيتُ إبنتي تقول لرجل لا تعرفه... إستوقفني لقبك أو إفتقدناك، هل أعدها من الصالحات الحييات المتبعات لأمر الله بقوله {فلا تخضعن بالقول........}.

الحرف يورد حواف النار ويوشك أن يوقع فيها والحرف يرفع لعمق الجنة ويبشر أن يشرق فيها تنبهي يا حبيبة فوجودك للتذكير والتعلم والتعليم لا لكي تسمحي فيدخل الشيطان من بابك وعندما تسمحين تعذريني فلا أحب أن أرى شياطين الحروف توقد في نقاء إسلامك فأنت لي ابنة أو أخت فلا تسمحي...

الكاتب: صباح الضامن.

المصدر: موقع صيد الفوائد.