روائع مختارة | قطوف إيمانية | الرقائق (قوت القلوب) | هيّا...نجدد ما تخلّق

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > الرقائق (قوت القلوب) > هيّا...نجدد ما تخلّق


  هيّا...نجدد ما تخلّق
     عدد مرات المشاهدة: 513        عدد مرات الإرسال: 0

إن تأمّل أحدنا في بعض لباسه أو أغراضه قبل سنة مثلا، لقال ثائرا على مستوى الذّوق عنده، أيعقل أنّي كنت ألبس هكذا!!

ففي كلّ سنة يجدّد المرء من كماليّاته ولباسه، وفي بيته ومركبه، تبعا للتجديد في ذوقه وخبراته.

والسؤال المهمّ هو:

هل أدركنا مدى حاجتنا إلى تجديد الإيمان في دواخلنا؟؟

أليست قلوبنا لها حقّ في تطوّراتنا؟؟

أليس تجديد الإيمان في ذواتنا هو أولى أن ننتبه له، خصوصا في زمن التسّارع الحضاريّ وطغيان المعاني الماديّة على الحياة؟؟

إنّ الإيمان ساكن في قلوبنا قد لا نشعر بلذّته إلا بعد تحريكه وإعماله في جوانب حياتنا، وإلاّ ستجتاحنا المستجدّات فتهوي بنا دون أن ندرك.

ألسنا نعجب من أناس كانوا أشبه بالجبال الصّامدة حين المصيبة؟؟

ألم نر من الناس من سيقت لهم الدنيا وما عرفنا السرّ فقال العقلاء: لعل بينهم وبين الله أسرارا؟؟

ألم نعايش أناسا تتجدّد فيهم روح العطاء، ويسقيهم ماء التفاؤل في حين عطش غيرهم؟؟

كل تلك العطايا كانت لمّا تعاهد أولئك إيمانهم فجدّدوه فلم يخلق.

ومن الوسائل المعينة على تجديد الإيمان:

* قراءة القرآن وتدبّره.

* التأمّل في نعيم الجنة.

* حضور مجالس الذكر.

* محاسبة النفس والصراحة معها.

* صحبة الصالحين وقراءة أخبارهم.

وأساس ذلك كلّه الإيمان الحقيقيّ بالحاجة إلى تجديد الإيمان، فهيّا لنجرِيَ حملة تجديد على قلوبنا..

فمثلا لا حصرا:

= حبّ الدنيا نستبدله بحبّ الآخرة.

= نمسح الزلاّت ونمحو البغضاء والحسد.

= نستغني عن الكبر بالتواضع ولين الجانب.

= نرمي اليأس ونزرع الأمل.

=ونحيط ذلك القلب بأجمل سياج، وهو مراقبة الله والشوق إلى الجنة.

ومع قلب جديد، أتمنى لكم حياة سعيدة.

الكاتب: هند الزميع.

المصدر: موقع رسالة المرأة.