روائع مختارة | واحة الأسرة | صحة الأسرة | علاقة بين ضعف العضلات وهشاشة العظام عند الكبار

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > صحة الأسرة > علاقة بين ضعف العضلات وهشاشة العظام عند الكبار


  علاقة بين ضعف العضلات وهشاشة العظام عند الكبار
     عدد مرات المشاهدة: 664        عدد مرات الإرسال: 0

أجمع المشاركون فى مؤتمر الجمعية المصرية لمكافحة ترقق العظام وطب المسنين الذى عقد أخيرا بأسوان على أن الوقاية من هشاشة العظام أفضل من علاجها، وأن الإهتمام بالغذاء منذ بداية الحمل، ومرحلة الطفولة ضرورى لبناء عظام قوية تحمى الكبار من الكسور.

وعن دور التغذية فى الوقاية، تتكون عظام الإنسان كما أوضحت د. أمال البدوى أستاذ الصحة العامة بطب الزقازيق من أنسجة حية يبدأ تكوينها من مرحلة الجنين وتستمر لتبلغ ذروتها فى العقد الثالث من العمر.

ويتطلب بناء العظام القوية فيتامين د والكالسيوم والبروتينات، ويحتاج الجسم لنحو400 إلي800 ملجم من الكالسيوم يوميا فى الحالات العادية تزيد إلى 1200 ملجم فى الحمل والرضاعة، ويحصل الجسم على باقى حاجته من الغذاء، ويجب ألا يحصل الجسم على الكمية المطلوبة له يوميا بجرعة واحدة ولكن على جرعتين، لأن التعامل مع هذه الجرعات الكبيرة قد يعرض الكلى والقلب لمشاكل صحية.

أما بالنسبة لفيتامين د، فيعد تعرض الجلد المباشر لأشعة الشمس وقت الظهيرة المصدر الرئيسى لمعظم إحتياجات الجسم، حيث يوجد بادئ تكوين الفيتامين تحت الجلد، ومع تعرضه للشمس يبدأ تكوين الفيتامين، وعلى عكس ما يعتقده الكثيرون يكون التعرض أفضل ما يكون فيما بين الساعة 11 إلى الواحدة لمدة 30 دقيقة، علما بأن مصادر الفيتامين من الغذاء نادرة، ولا يوجد إلا فى الأسماك وزيت كبد الحوت.

وأوضح د.أحمد مرتجى أستاذ طب المسنين بجامعة عين شمس إرتباط نقص فيتامين د بإصابة 25% منهم بمرض ضعف العضلات.

وأوضح د.سمير البدوى أستاذ الروماتيزم بطب قصر العينى ورئيس الجمعية والمؤتمر أن علاج الهشاشة لنوعين الأول غير دوائى بالتغذية وممارسة الرياضة وتجنب التدخين وضبط الوزن، مع تفادى الأدوية ذات التأثير على الكتلة العظمية، والثانى العلاج الدوائى ويشمل الكالسيوم وفيتامين د بجرعات يومية كافية، وهناك أدوية للوقاية بتقليل نشاط الخلايا الهادمة لمنع الكسر الأول.

وعلى صعيد أخر، أوضح د.أحمد راشد أستاذ أمراض النساء بطب عين شمس، أن معظم الأدوية الفعالة المستخدمة حاليا فى علاج مرض بطانة الرحم المهاجرة تؤثر سلبيا على كثافة العظام وتسبب هشاشتها، حيث تؤدى لنقص شديد فى مستوى هرمون إستروجين بالدم، إلا أن ظهور دواء جديد يسمى علميا -داييتوجست- بدأ إستخدامه أخيرا على المستوى العالمى يساعد فى التغلب على هذه المشكلة.

ونبه د.عمر حسين أستاذ الأشعة بطب عين شمس لأهمية الكشف المبكر على الهشاشة، وقد يساعد الفحص المبكر فى إكتشاف بعض الأمراض الأخرى التى قد تسبب نقص كثافة العظام مثل إختلال عمل الغدة الدرقية والجار درقية، وتنطبق أهمية ذلك على الرجال والنساء.

الكاتب: حاتم صدقى.

المصدر: جريدة الإهرام اليومي.